العدد4154-الثلاثاء-31-10-2017

جديد الأخبار

الديار هذا الصباح

الديار اليوم

الأولى


الأخيرة

إستطلاع

ما رأيك بالموقع الاكتروني الجديد؟

كاريكاتور

الديار الثقافي

مؤسسة عبد العزيز البابطين الثقافية الكويتية تحتفي بالشاعرين عرار والرشيد

مؤسسة عبد العزيز البابطين الثقافية الكويتية تحتفي بالشاعرين عرار والرشيد
الديار

5/3/2017 12:54:09 PM

الديار- خاص - عبدالله محمد القاق - اختتمت في الكويت قبل ايام فعاليات مهرجان ربيع الشعر العربي لمؤسسة عبدالعزيز سعود البابطين الثقافية بثلاث ندوات وقصائد شعرية لاقت استحسان الحضور . هذا وقد استهل الافتتاح بجولة في معرض الكتاب الذي أقامته المؤسسة في مكتبة البابطين المركزية للشعر العربي, ثم جرت وقائع الافتتاح بكلمة ألقاها رئيس المؤسسة عبدالعزيز سعود البابطين, وقال: أسعد اللحظات عندنا هي تلك التي تجمعنا بهذه النخبة الطيبة التي تمثّل صفوة نيّرة من المثقفين العرب, يجمعنا هدف واحد, هو الاحتفاء بالشعر العربي والعمل على الارتقاء به, ذلك أن الشعر العربي هو حصن مكين من حصون لغتنا ووحدتنا الروحية والوجدانية من خلال الكلمة الشعرية الراقية والمعاني السامية التي ينبغي أن يحرص عليها أربابُ الشعرِ وفرسانُه, وأن يتخذوها محفِّزًا لشباب الأمة وقادتها للعمل من أجل واقع أفضل ومستقبل أكثر إشراقًا. وأضاف البابطين في كلمته الافتتاحية: أن الشاعر الكبير هو الشاعر الذي يعكس الهموم القومية الكبرى التي تعانيها الأمة وتناضل من أجل تجاوزها. اليوم نحتفي وإياكم بصدور ملحمة العرب من أجل السلام, وهي قصيدة مطوَّلة مشتركة تدعو إلى السلام ونَبذِ العنف, وتحارب الطائفية وتدعو إلى التعايش والحوار وإظهار الصورة الحقيقية للدين الإسلامي الحنيف والقيم العربية الأصيلة. فقد اختارت المؤسسة أن تحتفي في هذا المهرجان بشاعرين عربيين, أحدهما من دولة الكويت هو الشاعر الراحل يعقوب عبدالعزيز الرشيد, والثاني من المملكة الأردنية الهاشمية هو الشاعر الراحل مصطفى وهبي التل عرار. وقد قامت المؤسسة بطباعة ديوان الشاعر (عرار) المسمى عشيّات وادي اليابس, تحقيق الدكتور زياد صالح الزعبي, حيث أُضيفَ إليه بعضُ القصائدِ التي لم تنشرْ من قَبل, وهي قصائدُ مخطوطةٌ بخط الشاعر.. ويأتي هذا الإصدار إلى جوار عدد من الإصدارات الأخرى عن الشاعر, كما قامت المؤسسة بإصدار عدد من الكتب عن الشاعر يعقوب الرشيد ومختارات شعرية من دواوينه تمثل إبداعه عبر مراحل حياته. وقد بلغ عدد الإصدارات في هذا المهرجان عشرةَ إصداراتٍ. وبدأت الأمسية الشعرية الأولى, بمشاركة الشعراء: مصعب الرويشد ووضحة الحساوي وجابر النعمة من الكويت, ومحمد تركي حجازي ومؤيد الشايب من الأردن, وآية أسامة وهبي من السودان, وعبدالصمد صقر من سورية, وعبدالعزيز سعود البابطين, وأدار الأمسية الدكتور سالم عباس خدادة. وتواصلت ضمن فعاليات مهرجان ربيع الشعر بموسمه العاشر الذي تقيمه المؤسسة ندوة عن الشاعر يعقوب عبدالعزيز الرشيد حاضر فيها كل من د.تركي المغيض والذي قرأ الورقة عنه د.عبدالمجيد فلاح, وكريمة الشاعر سعاد يعقوب الرشيد, وأدار الندوة د.عبدالله المهنا.. احتفى المهرجان, في ندوتين نقديتين, بالشاعرين يعقوب عبدالعزيز الرشيد من الكويت, ومصطفى وهبي التل (عرار) من الأردن. وقد بدأ المهرجان بجولة في معرض الكتاب والإصدارات المصاحبة, تلت ذلك كلمة الشاعر عبد العزيز سعود البابطين. ثم أقيمت الأمسية الشعرية الأولى بمشاركة الشعراء: مصعب الرويشد ووضحة الحساوي وجابر النعمة من الكويت ومحمد تركي حجازي ومؤيد الشايب من الأردن, وآية أسامة وهبي من السودان, وأدار الأمسية الدكتور سالم عباس خدادة. وفي اليوم الثاني, دارت وقائع الندوة الأدبية الأولى عن الشاعر يعقوب عبدالعزيز الرشيد. وحاضرت فيها: سعاد يعقوب الرشيد من الكويت, ونوقش فيها بحث للدكتور تركي المغيض من الأردن, وأدار الجلسة الدكتور عبدالله المهنا. ثم كانت الأمسية الشعرية الثانية وشارك فيها كل من الشعراء: موضي رحال من الكويت وفوزي عيسى ورنا العزام من مصر, ومحمد أمين العمر وصفوان قديسات من الأردن, وحسن سلمان كمال من البحرين, ومحمد جميل أحمد من السودان. وأدار الأمسية: الشاعر رجا القحطاني. وفي اليوم الثالث والأخير, دارت وقائع الندوة الأدبية الثانية عن الشاعر مصطفى وهبي التل (عرار) وحاضر فيها كل من الدكتور طارق مريود التل من الأردن, والدكتور عبدالله غليس من الكويت, وأدارت الجلسة الدكتورة سعاد عبدالوهاب. ثم كانت الأمسية الشعرية الثالثة بمشاركة الشعراء: سالم الرميضي وعلي مبارك العازمي من الكويت, وميسون أبوبكر وجعفر حجاوي من الأردن وخالد الوغلاني من تونس ود.مها العتيبي من السعودية, وعبدالمجيد فلاح من سوريا.في عرضه مخلص كتاب زالاشتباك النصّي في شعر يعقوب الرشيدس للدكتور تركي المغيص, تحدث الدكتور عبدالمجيد فلاح, مشيرا إلى أنّ الرؤية المنهجِيّة التي يُقدّمها الكتاب تنطلق من أنّ مصطلح (الاشتباك النصّي ) بِنَوْعيه الخفيّ والجلِيّ أكثرُ دلالةً وتوصيفًا لحالة انتقال النص السابق إلى النص اللاحق من مصطلح (التناص), إذْ إنّ النص السابق في عملية (التناص) نصٌّ ساكن وجامد , ومُنْفعِل وليس فاعلا, ولكن عندما يرتحِل إلى النص اللاحق يغدو نصًّا فاعلاً, يُجيِّره الشاعر لِصالحه كما أنّ النص السابق في عملية التناص نصٌّ مُتأثِر وليس مؤثِّرًا,- وفق رأي الباحث - فهو في حالة سكون وسُبات, كما أنّ العلاقة بين النص السابق والنص اللاحق ليست مُتكافئةً; وهكذا يقوم (الاشتباك النصّي ) بتحريك النص الراكد وبثّ الحياة فيه بعد إنعاشه وإيقاظه. تبدأ عملية (الاشتباك النصّي) بانتقاء النصوص أولا, وبعد ذلك يتمّ استدعاؤها والاشتباكُ معها أو بها, ثم ترحالُها إلى نص جديد بعد خضوعها لعمليات إجرائية كثيرة من الإنعاش والإيقاظ وغيرذلك. فالاشتباك النصي إذن يقوم على عاتق المُتلقّي, وهو هنا الشاعر, فهو الذي يشتبك مع النصوص السابقة عليه أو المتزامنة له, فالنص السابق كان قابعًا في الكُتب والدواوين الشعرية, أو راسيًا في الوجدان والأذهان. يقول الباحث: لهذا فإنني وجدت أن مصطلح (التناص) قاصرٌ عن التعبير عمّا تخضع له عملية ترحال النصوص, إذْ يُشير إلى أنّ النص المُرْتحِل هو نص فاعِل ومؤثِّر. وهذا ما لم تدلّ عليه الصيغة الصرفية للتناص, التي تدلّ على عملية تفاعل وتشارك, وهذا ما يجانب الحقيقة, إذْ إنّ النص السابق يقع عليه فعل النص اللاحق حيث يشتبك معه النص اللاحق ويجرّه إلى نص آخر. وباستعمال مصطلح (الاشتباك النصّي) نتخلّص من فكرة الإرهاب الفكري والشعري أو الرقابة الصارمة التي كان يمارسها نقادنا القدامى على الشعراء, وتغدو العملية الاشتباكية النصيّة ممارسة نقدية مشروعة يقوم بها الشاعر بدور المتلقي, الذي من حقّه أنْ يفيد من نصوص غيره ويستقبلها بالطريقة التي يراها مناسبة له ومتناغمة مع موقفه الشعري والشعوري, ويُثْري نصّه الشعري من خلال عملية اشتباكه مع نصوص غيره وتفجيرها وتفكيكها, وانتقاء ما يُدعّم وجهة نظره ورؤيته, وبخاصة أنّ مناهج النقد الحديثة ونظرياته المابعد البنيوية فتحت له الأبواب مُشرعةً, من مثل: التلقّي والتأويل والسيميائية. وفي بحثهسالبنية الإيقاعية في شعر مصطفى وهبي التل", يقول د.عبدالله غليس: اشتهر مصطفى وهبي التل بالتمرّد وقلق الشخصية واضطرابها, وكان لهذا التمرّد أسباب سياسية واجتماعية عاشها ونشأ فيها فأثّرت في شعره, وقد قتل هذا التمرّد في نفسه الالتزام والانضباط حتى وصل ذلك إلى لغته وإيقاع شعره; فهو في لغته الشعرية يستخدم الأساليب العامية في كثير من قصائده, وغالبا لا يستخدم الأسلوب العامي إلا عندما يكون غاضبا أو في معرض السخرية والتهكّم. وأما الإيقاع فهو من أوائل من خرجوا على الشعر العمودي عندما كتب على التفعيلة في زمن متقادم عام 1942! قبل أن يكتبه السيّاب ونازك الملائكة بخمس سنوات. - يظهر في شعر مصطفى التل تأثره برباعيات الخيام; فقد رافقها - بترجمة وديع البستاني- سنوات طويلة أول حياته, وتأثر بها تأثرا شديدا, فكان يكتب القصيدة في أبيات فردية لا زوجية, وهذا لا يكون إلا في المشطور, إلا أنه فعل ذلك في أغلب البحور متبعا بذلك نهج البستاني في ترجمته للرباعيات. - كان مصطفى التل يحب التنويع في البحور, حتى إنه لم ينظم على بعضها إلا نصا واحدا من باب التنويع مثلما فعل مع المتدارك والمنسرح والمديد والمتقارب, وكان على دراية تامة بأشكال الأعاريض والأضرب عند القدامى, فقد جاء ببعض الأضرب النادرة كمجزوء الكامل المقطوع, والمتقارب المقصور, والرمل التام, وعروض الرمل المجزوءة المحذوفة, كما أنه حاول التجديد في الأوزان فجاء بقصيدة على وزنٍ غير معروف وعلى قالب الموشحات.