العدد4154-الثلاثاء-31-10-2017

جديد الأخبار

الديار هذا الصباح

الديار اليوم

الأولى


الأخيرة

إستطلاع

ما رأيك بالموقع الاكتروني الجديد؟

كاريكاتور

الديار الثقافي

جامعة ستانفورد تختار هديل القاق من الأردن للمشاركة في برنامج " الديمقراطية والتنمية وسيادة القانون"

جامعة ستانفورد تختار هديل القاق من الأردن للمشاركة في برنامج " الديمقراطية والتنمية وسيادة القانون"
الديار

9/24/2017 12:00:07 PM

عمان - الديار-عادت الآنسة هديل عبدالله القاق من جامعة ستانفورد في كاليفورنيا في الولايات المتحدة الأميركية بعد أن وقع عليها اختيار الجامعة للمشاركة في البرنامج الدولي حول الديمقراطية والتنمية وسيادة القانون وذلك ضمن مجموعة عالية التنافسية من المتقدمين والمتقدمات الرائدين في تخصصاتهم في مجالات السياسات العامة والتنمية والقطاعات الاجتماعية في بلدانهم. وقد انضمت القاق إلى مجموعة متنوعة من القادة المتفوقين حيث كانت الوحيدة التي وقع عليها الاختيار من الأردن هذا العام للمشاركة في هذا البرنامج الاستراتيجي الهام لتنضم الى 28 قياديا رياديا من 25 دولة في العالم تمر بمرحلة انتقالية حيث يعملون جاهدين لتحقيق الديمقراطية والمساءلة والعدالة الاجتماعية والتنمية الاقتصادية وتعزيزها في ظل ظروف يشوبها التحدي. وقد تناول هذا البرنامج مواضيع مختلفة تتعلق بالديمقراطية والتنمية السياسية والاقتصادية وسيادة القانون من خلال محاضرات أكاديمية وحلقات نقاش مع خبراء ومفكرين عالميين مرموقين مثل العالم والمفكر السياسي البروفيسيور فرانسيس فوكاياماوالبروفيسيور لاري دايموند، بالإضافة الى صناع سياسة سابقين مثل وزيرة الخارجية الأميركية السابقة كوندوليزا رايس وغيرها من السفراء والقضاة العالميين. كما تم تنظيم زيارات لشركات التكنولوجيا الرائدة في العالم مثل تويتروفيسبوك وجوجل وذلك لتأثير التكنولوجيا الكبير على الديمقراطية والتنمية في مختلف أنحاء العالم. وقد تبع هذا البرنامج مشاركة القاق في برنامج القيادة العالمي لزملاء جامعة ستانفورد في تونس مع نخبة من المشاركين من وزراء وسفراء وأعضاء في البرلمانات وناشطين وقادة عالميين وبمشاركة شخصيات تونسية هامة من الحكومة ومجلس النواب والمجتمع المدني. وانضمت القاق كعضو في اللجنة التوجيهية لشبكة السيدات في جامعة ستانفورد والتي تسعى الى العمل على قضايا تواجه المرأة في العالم. ويهدف هذا البرنامج الى تدريب وتأهيل القادة الناشئين من مختلف دول العالم وربطهم بشبكة من الخبراء العالميين لتشكيل مستقبل السياسة في العالم للتغلب على الفقر وعدم الاستقرار والعمل على تنمية وازدهار الدول لتسودها الديمقراطية والقانون.