العدد4154-الثلاثاء-31-10-2017

جديد الأخبار

الديار هذا الصباح

الديار اليوم

الأولى


الأخيرة

إستطلاع

ما رأيك بالموقع الاكتروني الجديد؟

كاريكاتور

الديار اليوم

سفير فنزويلا للديار: الهَمُ الفنزويلي والعربي واحد لا يتجزأ

سفير فنزويلا للديار: الهَمُ الفنزويلي والعربي واحد لا يتجزأ
الديار-بترا

3/25/2015 10:18:59 AM

 

الديار – يلينا نيدوغينا

  أكد سفير جمهورية فنزويلا البوليفارية لدى المملكة فاوستو فرنانديز بورهي ضرورة وأهمية تضامن أصحاب الكلمة والفكر مع بلاده، بمواجهة الحملة الشرسة التي تقودها قوى خارجية وانقلابية مناهضة لشعب فنزويلا ونهج البلاد وسياستها وسيادتها.

  ونوّه السفير بورهي في لقاء جمعهُ مع عدد من الكتّاب والصحفيين والإعلاميين في منزله، الى ان النضال الفنزويلي والعربي واحد بطبيعته وأهدافه وتطبيقاته في وجه الأطماع الخارجية، وهو مُوجّه نحو تحقيق أهداف متماثلة، برغم البُعد الجغرافي الذي يَفصل مابين العالم العربي وفنزويلا، مؤكداً ان ملايين العرب الذين يسكنون فنزويلا وتناغموا مع شعبها شكّلوا معاً أمة واحدة بأهداف واحدة وتطلعات مشتركة، ومُشيراً الى ان شعب فنزويلا يرحّب بالعرب الذين أضافوا العديد من العناصر للحياة الثقافية الفنزويلية وأغنوها، ولجهة إخلاصهم لفنزويلا، وعملهم لتعميق تضامن فنزويلا مع القضايا العربية وعلى رأسها الفلسطينية.

  وكشف بورهي عن ان الانقلاب الاخير الفاشل في بلاده سعت الى تدبيره قوى مضادة داخلية مدعومة مالياً ومعنوياً وسياسياً من الخارج، وتحدث عن علاقات شخصيات فنزويلية مع القمة الحاكمة في دويلة اسرائيل. وعرّج بورهي على استعمار القارتين الامريكيتين الشمالية والجنوبية، في حقبة الاستعمار الاوروبي، ونهج الإبادة الذي اختطه المستعمِرون الجُدد القادمون من القارة العجوز بحق عشرات الملايين من سكان القارتين الأصليين، في هولوكوست حقيقي وإبادة جماعية لم يشهد التاريخ القديم والحديث مثيلاً لها، ويَجري باستمرار طمس حقائقها وإخفاء أحداثها المأساوية.

  واستطرد السفير بورهي بأن الأحداث الحالية تكشف عن تدخلات خارجية مشبوهة ومرفوضة، ومحاولات لتنفيذ انقلابات مسلحة، والإطاحة بالقوى الشرعية المُنتَخَبَة شعبياً في فنزويلا وفي عدد من دول امريكا اللاتينية، وهي تؤكد ان الاستعمار العالمي لم يتوقف عن التآمر على بلاده ودول القارة اللاتينية، وان نهجه يبقى كما كان، قمع شعوب قارة امريكا الجنوبية الساعية نحو الانعتاق والحرية والعدالة والمساواة.

  وتحدث السفير الفنزويلي عن دور العرب ومَن هم من أصول عربية في فنزويلا، مثمِّناً هذا الدور الذي يلعبونه في بلاده في مختلف الحقول، وكشف عن ان عديد العرب في قارة أمريكا الجنوبية يَصل الى أكثر من عشرين مليون نسمة، هم على وجه الحصر من دول سوريا الكبرى، وقد تجنّسوا في حقب زمنية مختلفة بجنسيات دول القارة، ويمارسون تأثيرات إيجابية وواضحة على حياة الشعب الفنزويلي، وهم يتصادقون ويتصاهرون وإيّاه حتى صار الهمُ العربي في فنزويلا هو همُ الفنزويليين، تماماً كما هو همُ الفنزويليين الذي صار هم العرب أنفسهم.

  وألقى الزميل مروان سوداح رئيس مجلس الإعلام والتضامن مع شعب جمهورية فنزويلا البوليفارية كلمة إفتتاحية في اللقاء، تحدث فيه عن المجلس ونشاطاته، وأهمية التضامن مع فنزويلا الذي هو بالضرورة تضامن مع الذات والنضال العربي، وللتعريف بيوميات فنزويلا الكفاحية وأبعاد الانقلاب الامريكي الاسرائيلي الاخير الفاشل، الذي هدف الى تدمير فنزويلا واستقلالها ومقوماتها، وصولاً لتكريسها كما في مخيلتهم المريضة  مزرعةً صهيونيةً وامريكيةً، ونهبها من قِبل الشركات الامريكية والصهيونية العابرة للقارات.

  وأجاب السفير على أسئلة الحضور واستفساراتهم، واستمع الى مداخلات من بعضهم، ووزع بورهي كُتب وأقرص صلبة على الحضور، تَعرض لتاريخ ونضال شعب فنزويلا وأُمم امريكا اللاتينية لنيل تحرّرها وتفعيل سيادتها من الإملاءات الخارجية السياسية والاقتصادية وتطلعات احتلالها عسكرياً.