العدد4154-الثلاثاء-31-10-2017

جديد الأخبار

الديار هذا الصباح

الديار اليوم

الأولى


الأخيرة

إستطلاع

ما رأيك بالموقع الاكتروني الجديد؟

كاريكاتور

الديار اليوم

***صبرا يا اقصى .....فالنصر آت ***

***صبرا يا اقصى .....فالنصر آت ***
الديار

11/17/2014 7:05:09 AM

 

بقلم ندى هاشم حامد-لا ادري ولكنني اشعر في هذه اللحظات انني جزء منه ..

لا ادري اشعر انني احتضر معه وهو يصرخ في اعماق نفسه بعدما كَلَّ من الصراخ ...سالته طويلا هل ستشرق الشمس على مآذنك الطاهرة العالية الخاشعة لله، يطلق صوت الاذان منها دون ان يتمزق السكون بأصوات هي من عالم الوحوش والآلام ؟.

اتذكر عندما كنت واسعا علينا تضم من شاء ان تضمه فيك ليصلي لمولاك .. ويروح ويغدو سعيدا تحت شمسك وسمائك ويسمع طيورك ويتأمل ساحتك ...

ألم صارخ يقتلني ألم فجر شراييني .. ألم أكتمه ولا اريد ان يسمعه احد ؟ لا بل سيسمعه الصغير قبل الكبير هذا الصعلوك يريد قتلي وقتل كل نفس تهوى ( الاقصى ) يريد قتل الكرامة والحب الاكيد لهذا المسجد، ارى نفسي مكانه اسيرة في عالم الحيرة والغضب في عالم اسود ربطوه وحرموه من اصوات يحبها حمد وتسبيح وتهليل وتكبير طالما احب هذه التغاريد الشجية بعطر تركه نبي عرج منه... عطر الاسلام... عطر خلفه رسول الانسان لكل مسلم  انسان

اصوات البارود ؟ طائرات تلوث السماء وتشق الغمام وتمزقها قنابل غاز عبأت الساحات وبساطير القرود القذرة تنهش سجاد المصلى لا لن اقول اكثر من هذا فهذا كاف ليعبر عن حزن أمٍّ فقدت ولدها ليحمي اقصاه ومهجة روحه من وحوش وخنازير لم تعرف معنى للانسانية قط ؟

أم لحزن عائلة هدم بيتها لمجاورتها للاقصى الحبيب ام لامراة ثكلى ورجل عجوز وطفل وشاب يريدون زيارة الاقصى فيمنعوا ؟ من يمنعهم ؟ الحقير المهين المعتدي الاثيم سفاك الدم اللعين جرثومة خرقت الجسد الاسدي الكبير

الى متى نعود هكذا ونحرم من الصلاة فيك اقصانا ؟

فانت الام والاب والجامع العظيم

لن يطول زمن الخيبة وجر خيوط الاسى وراء ظهورنا بل قد جاء زمن الانتقام زمن الانتفاضة الكبرى زمن الحق ليعود لاهله هذا ما وعاه الشباب الصادقون الابرار

اقصانا انت املي ومهجة روحي ساراك وادخلك دون تصريح الجرثومة البلهاء بل سادخلك باذن الله بالقدم الواثقة وان لزم فالبندقية والرشاش هي الدواء... عذرا يا اقصى لان العلاج قد تأخر .