العدد4154-الثلاثاء-31-10-2017

جديد الأخبار

الديار هذا الصباح

الديار اليوم

الأولى


الأخيرة

إستطلاع

ما رأيك بالموقع الاكتروني الجديد؟

كاريكاتور

مقالات

من أربيل الى غزة وقوفاً عند برشلونة

10/6/2017 12:00:00 AM

 

د. خالد عبيدات

يتهيأ للقارئ الكريم وهو يقرأ عنوان المقالة هذه حينما تمر عيناه على برشلونة بان الموضوع يتعلق بكرة القدم فيحزن ان لم يكن من انصار »ريال مدريد«!! لا داعي للحزن حتى ولو تذكر القارئ مأساة برشلونة قبل شهر حينما استباحها ارهابي واحد فقط لا غير فجعلها تلعق جراحاً وتتسابق لتكرم الزهور حزناً على الضحايا.

موضوع المقال لا يتعلق بكرة القدم فاربيل ليست مشهورة بكرة القدم على الرغم من انها تتقاذف الاهواء السياسية بدون مدرب  وبدون تخطيط مع شيعة العراق ولم تلتفت اطلاقاً الى مشاعر أهل السنة التي داستهم بكعبها العالي في سبيل مصالح آنية ومؤقتة, ولا قيمة لها اطلاقاً, اربيل اهواؤها فيها الكثير من الطمع والدلال في الظلام اذ انها اصبحت على قناعة بانها تستطيع ان ترتكب الفواحش في الظلام الدامس الذي غرقت فيه بغداد. وايضا فإن »فاحشة« الاستفتاء هي المثال الصارخ على وقوع اربيل في الوحل... انه الوحل الذي تتلذذ فيه اربيل مع ممارسة الحقد والتشفي فتسرق ما تشاء في هذا الجو الذي ينطبق على المثل الاردني »فلة حكم«!! اي لا حكم ولا حاكم في العراق!!

وقد سبقت »غزة« في جو من »فلة الحكم« (بفتح الفاء وتشديد اللام) سبقت اربيل, فسرقت »حماس«  غزة باكملها ثم فكفكتها الى قطع لا لترميها في البحر كما تمنى الراحل الجبار »شارون« بل لتهرب (بتشديد الراء) الفكفكات قطعة قطعة الى »قطر« (الامبراطورية الصاعدة) او الى »انقرة« المتمرسة في التناقضات والحيلة السياسية.

واثناء هذه الفكفكة فإن حماس تصورت بأن فكافئك غزة ستأتيها بالثروة السياسية الهائلة وهي تبيعها في سوق النخاسة.

والامر في برشلونة عاصمة اقليم »الكتالانو« الاسباني اثبت ان »الجينات« في العبث بشؤون الدولة هي نفس الجينات في اربيل ونفسها في غزة. ان هذا التشابه في الجينات العابثة بشؤون الدولة يحتاج الى عبقري متخصص في اصول الحسب والنسب ليظهر لنا سر هذا التطابق العبثي بين هذه المدن الثلاث على الرغم من تباعد المسافات بينها.

ولا ننسى وللمفارقات العجيبة ان الصواريخ العملاقة والطائرات الاشبه بالبوارج البحرية كانت تنطلق من اقليم برشلونة لتسحق غزة حين اللزوم, او »لتسحق من يقف من السنة او الشيعة في طريق »اربيل«!!

واختتم فأقول ان التطابق الجيناتي في العبث الدولتي امر ملفت للنظر فالمدن الثلاث مصابة بالهوس لاقامة دولة في الزمان الذي يمكن ان اصفه بالزمان الذي تآكلت الدولة فيه بل اصابها العفن فاصبحت خارج التاريخ او كما يقول فلاسفة العبث الامريكان فاصبحت في نهاية التاريخ!!

 

Khaled.obeidat978@gmail.com