العدد4146-الاحد-22-10-2017

جديد الأخبار

الديار هذا الصباح

الديار اليوم

الأولى


الأخيرة

إستطلاع

ما رأيك بالموقع الاكتروني الجديد؟

كاريكاتور

مقالات

ترامب.... هل ينسحب من الاتفاق النووي الايراني؟

10/7/2017 12:00:00 AM

 

 

الرئيس الامريكي دونالد ترامب يتجه لتجميد الاتفاق النووي مع ايران على خلفية مطالب رئيس الوزراء الاسرائيلي بنيامين نتنياهو, كخطوة تمهد لاعادة فرض العقوبات عليها ومن ثم جرها للمواجهة العسكرية وتدمير منشأتها النووية, واعادتها قرونا الى الوراء, وفي هذه الزاوية نقرأ الاتي:

- التقارير الاعلامية الامريكية تتحدث عن ان الرئيس ترامب سيرفض يوم 15/ الجاري التصديق على الاتفاق النووي مع ايران, وهذا معناه ان الملف برمته انتقل الى الكونغرس الذي هو بدوره صاحب القرار في قبول او رفض تصديق الرئيس وما يترتب على ذلك ان لديه (اي الكونغرس) فترة (60) يوما للرد باي اتجاه, فاذا اختار اي من الاتجاهين فان بدايات جديدة ستنشأ بين الادارة والكونغرس, (اي يبقى الاتفاق معلقا) لكن اذ اختار قبول موقفه (اي الرئيس) فان ذلك يعني الانسحاب  الامريكي من الاتفاق ونقل الملف مجددا الى الساحة الدولية, وبما يؤشر  على اصطفافات دولية جديدة ابرزها ان روسيا والصين لن تنسحبا منه, كما ان اوروبا ربما تنقسم تجاه الخطوة الامريكية بما يعني انقسام العالم بين مؤيد ومعارض واذا اختار رفض موقفه (اي الرئيس) فان ذلك سيبقي المشكلة امريكية داخلية, وكل ذلك يخدم ايران بصورة او باخرى.

- ترامب ونتنياهو لا يريدان الغاء الاتفاق النووي مع ايران فقط بل يريدان الايقاع بها وتدميرها  والحاقها بالعراق وسورية لهدف دعم الدولة الكردية الكبرى في جوارها. وهناك تقارير تفيد بان اجتماعات امنية مشتركة تتم على اعلى المستويات  في واشنطن لتحضير لشيطنة ايران والانقضاض عليها. فالمشكلة اساسها رغبة اسرائيلية بتدمير ايران وابعادها عن سورية والعراق ومنعها  من دعم حركات المقاومة وخاصة حزب الله.

- ايران معروفة بدهاء قادتها وساستها وقدرتهم على المناورة بكل الاتجاهات. فالانسحاب الامريكي من الاتفاق النووي هو بمثابة نزع ثقة العالم بامريكا, وواضح ان لدى ايران خيارات عديدة ابرزها ان الروس سيتحالفون معها وربما يمنعون اي قرار امريكي من مجلس الامن بضربها عسكريا, كما انها تملك اوراقا عديدة ابرزها ان حزب الله قد يدخل الحرب الى جانبها مباشرة, فالخاصرة الاسرائيلية ممسوكة جيدا, كما انها قد تلجأ الى استثمار الوقت والسير على خطى كوريا الشمالية بامتلاك القنبلة النووية.

الرئيس ترامب معروف عنه التهور فخاطبه  بالامم المتحدة نسخة مكررة عن خطاب نتنياهو. ومحاولاته اتهام ايران بدعم الارهاب وشيطنتها دوليا قد لا ينجح, فالمنطقة مدفوعه امام قوى عالمية تريد تدميرها وتقسيمها, واسرائيل وراء كل ما جرى في العراق وسورية ووراء كل ما سيتم بايران وغيرها.