العدد4154-الثلاثاء-31-10-2017

جديد الأخبار

الديار هذا الصباح

الديار اليوم

الأولى


الأخيرة

إستطلاع

ما رأيك بالموقع الاكتروني الجديد؟

كاريكاتور

مقالات

»الشكل السياسي الجديد للمنطقة...!!«

10/27/2017 12:00:00 AM


الدكتور خالد عبيدات

ليس من المعيب ان تتغير الاشكال السياسية لمنطقة الشرق الاوسط شأنها في ذلك شأن جميع مناطق العالم. القارة الاوروبية كانت وما زالت سريعة التشكيل سياسياً بل هي اكثر مناطق العالم عرضة للتشكيل السياسي. ويكفي ان نذكر ان الاتحاد السوفيتي بمكوناته كان مثالا لسرعة التشكيل الاوروبي. ولا ننسى الاتحاد الاوروبي وما قبله وما بعده الذي يجري الآن خروج بريطانيا منه ومن احتمال بروز دولة »كتالونية« في المستقبل القريب، وستكون اوروبا في حالة مخاض قريبة فهي »حامل« في الشهر التاسع من عمر »الجنين السياسي«. واعني بالجنين فوز اليمين المتطرف في اوروبا ربما بعد اربع سنوات على الاكثر!! والحال في التشكيل الجديد السياسي من بعضه في امريكا الوسطى التي بدأت الاعاصير الجوية تساهم في تشكيلها السياسي، او سواء في امريكا الجنوبية. اما امريكا الشمالية فيكفي ان نضع اليد على القلب بانتظار نهاية حكم ترامب الطبيعية الدستورية او... او... او...!!

اكرر ان عملية التشكيل السياسي القارية او الاقليمية او العالمية هي عملية طبيعية اذ انها تدخل في سنة التطور الحتمية اذ لا شيء يبقى على حاله ولكن لا بد من التوقف عند عملية التشكيل السياسي في الشرق الاوسط الآن فهي تشكيلة لا تطبق فيها سنة التطور بقدر »الهبل« الداخلي الذي هو عام وطام شعبياً وايضا رسمياً. اذا كان الشعب اهبلاً (قلة الوعي) فذلك امر مألوف!! ولكن ان يشمل »الهبل« السلطة التنفيذية والسلطة التشريعية امتداداً الى السلطة القضائية فهو »هبل« غير مألوف بالاضافة الى انه غير مقبول.

وبالاضافة الى »الهبل« السياسي الداخلي فهناك مطامع لا حدود لها من كل »طماع« (بتشديد الميم) استذوق طعم اللبن والعسل (غير المغشوش) في المنطقة المعروفة منذ ايام الحروب الصليبية بانها المنطقة التي تدرّ اللبن والعسل.

فالتشكيل السياسي الجاري الآن في منطقة الشرق الاوسط هو تشكيل ذاتي متداخل مع الطمع الخارجي الأمر الذي يوحي بان الشكل الجديد سيكون شكلاً هجيناً يجمع اللون الاشقر والعيون الزرقاء مع اللون الحنطي والعيون العسلية!!

وحين الكلام والنطق بوضوح وبدون تورية وبدون مواربة فقد كان التشكيل السياسي السابق للمنطقة الذي بدأ مع الحرب العالمية الاولى كان تشكيلاً بارادة المنتصرين في الحرب العالمية الاولى والثانية.

اما التشكيل الحالي الجاري الآن فهو تشكيل ترسمه يد أعلى وأقوى من القدرات الداخلية واقوى من قدرات الطامعين من الخارج!!

انه تشكيل  ترسمه يد الامبراطور الذي لم يعرف التاريخ امبراطوراً اكثر امبراطورية منه.. اقصد الارهاب!!

حينما زار خروتشوف« زعيم الاتحاد السوفيتي نيويورك ليلقي خطاباً في الامم المتحدة وهو يخبط بحذائه على الميكروفون زار ايضا المتحف في نيويورك فوصف بعض اللوحات »السريالية« بانها شبيهة برسومات قام حمار برسمها وهو يلطخ الجدار بذيله!!

ولا استبعد ان يرسم الامبراطور الجديد الشكل السياسي للشرق او غيره بطرف حذائه حقداً ولؤماً وكراهية وولعاً في الهدم وفي الدمار!! الله يستر!!

 

Khaled.obeidat978@gmail.com